X
Menu
X

ديسمبر

وسط إقبال من المختصين والمهتمين: اختتام ديوانية علاقات الأولى بالحديث عن العلاقات العامة وكاميرا الجوال

20151209_200137

أختتمت مساء الأربعاء 27 صفر 1437هـ في فندوق ماريوت الرياض فعاليات اللقاء الأول لديوانية علاقات التي نظمتها الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان حول “العلاقات العامة وكاميرا الجوال” بحضور عدد كبير من المهتمين والكتاب ورجال العلاقات العامة المهنيين والأكاديميين، وغيرهم.
وتناولت الديوانية عدد من المحاور وهي أسباب اللجوء لكاميرا الجوال في توثيق المؤسسات ومسؤوليها، ومدى كفاية الصورة في الشهادة على المسؤول، وموقع الأخلاقيات والقيم على ممارسة هذا النوع من السلوك، ومدى الحاجة إلى تنظيمات تضبط التصوير المتعمد للمسؤولين، وإنعكاسات ذلك على المجتمع وأفراده، وموقع العلاقات العامة من كل ذلك.
وأجمع الحضور على أهمية دراسة انتشار استخدام أفراد المجتمع لكاميرا الجوال في عمليات التوثيق والنشر في وسائل التواصل الاجتماعي، وأهمية إيجاد قنوات يستطيع من خلالها الفرد عدم اللجوء للتصوير لأخذ الخدمة التي يستحقها، كما تناول الحضور ضرورة عدم الاعتماد على جانب الاخلاقيات والقيم الاجتماعية التي تتلاشى مع تعقد تضخم المجتمعات وأهمية إصدار أنظمة دقيقة توضح ما يسمح بنشره وما لايسمح.

الجمعية السعودية للعلاقات العامة وبي أيه إي سيستمز تتفقان على دعم مهنة العلاقات العامة

وقعت الجمعية السعودية للعلاقات العامة وشركة بي أيه إي سيستمز السعودية مذكرة للعمل على دعم وتطوير مهنة العلاقات العامة، وذلك ضمن الجهود القائمة التي تهدف إلى خدمة وتطوير هذه الصناعة في المملكة بما يتناسب مع مفهومها الحقيقي والاستفادة منها على الوجه الصحيح.
وقع المذكرة الدكتور محمد الحيزان رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان، والاستاذ منذر محمود طيب مدير عام الاتصال المؤسسي بشركة بي أيه إي سيستمز في السعودية، وذلك خلال فعاليات مؤتمر “بي أيه إي سيستمز” السنوي السادس للعلاقات العامة الذي عقد أخيرا في الرياض.
وعقب توقيع المذكرة أوضح الدكتور محمد الحيزان أن الهدف من هذه الاتفاقية هو تعزيز وتطوير مهنة العلاقات العامة في المملكة، وأوضح، “أن الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان تحرص على الدخول في شراكات مع الجهات المختلفة بهدف مشاركة الخبرات والتعاون على الارتقاء بالمهنة ودعمها لتصل إلى الهدف المنشود لدور العلاقات العامة والإعلان في المملكة”، داعيا الشركات والمؤسسات إلى تفعيل دورها أكثر في خدمة المجتمع، مثمنا الدور الذي تقوم به بي أيه إي سيستمز في دعم هذه المهنة في المملكة. كما أشار إلى أنه سيكون هناك المزيد من التعاون في هذا المجال بين الشركة والجمعية وخصوصا فيما يتعلق بالعلاقات العامة الرقمية ومجالاتها المختلفة. وفي ختام تصريحه عبر عن شكره لشركة بي إيه إي سستمز وتمنى أن يوفق الطرفين في تحقيق الأهداف المشتركة.
ومن جانبه أكد منذر محمود طيب على أن شركة بي أيه أي سيستمز حريصة على الارتقاء بمهنة العلاقات العامة في المملكة، ومن ذلك هذه المذكرة مع الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان، وذكر”أن الشركة تعمل على تفعيل مثل هذه المبادرات الخارجة عن نطاق مظلة أعمالها التجارية بالمملكة، لتؤكد أن المسؤولية الاجتماعية للشركات ليست وقفا على التبرعات المادية المباشرة، وإنما تتعدى ذلك إلى المساهمة في تطوير المهن المحلية ونقل المعارف لممارسيها، لأجل صناعة مجتمعات معرفية تسهم في تنمية الوطن وارتقائه”.

دعت الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان المهتمين والمتخصصين في العلاقات العامة للحضور والمشاركة في “ديوانية العلاقات العامة” التي ستتناول في أولى فعالياتها موضوع “العلاقات العامة وكاميرا الجوال” التي ستنظمها الجمعية مساء الأربعاء المقبل 27 صفر 1437هـ الموافق 9 ديسمبر 2015م بفندق ماريوت بمدينة الرياض.
صرح بذلك رئيس الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان الدكتور محمد الحيزان الذي أوضح أن ديوانية العلاقات العامة تمثل إحدى المبادرات الجديدة التي أطلقتها الجمعية بهدف مناقشة ظاهرة أو قضية مؤسساتية ذات صلة بنشاط العلاقات العامة في لقاء غير رسمي دوري يدعى له المهتمين والمتخصصين من الأكاديميين والممارسين، بحيث يقود العصف الذهني للقضية في كل لقاء إلى جملة من الرؤى الإيجابية القادرة على تقديم مقترحات لحلول حول مشكلة ما، أو مقترحات لتطوير برامج أو مشروعات تسهم في الارتقاء بصناعة العلاقات العامة في بلادنا بما يتواكب مع المفهوم الصحيح لها كنشاط اتصالي مهم لصناعة صور ذهنية إيجابية على كافة المستويات.
وحول موضوعات ومكان الديوانية، قال الحيزان: يتسم برنامج الديوانية بالمرونة من حيث اختيار الموضوعات، التي تحرص الجمعية في أن تكون متجددة وتلامس احتياجات المؤسسات والأفراد، وأن تكون قريبة من نبض الشارع وحديث المجتمع، وأشار إلى أنه تم اعتماد مبدأ المرونة في عدم تقييد مكان الديوانية في موقع واحد؛ مما يسمح بتنقل الديوانية في مواقع متعددة في مدن ومحافظات مختلفة في بلادنا الغالية، مما يتيح الفرصة لخدمة أكبر عدد ممكن من المستفيدين.
وأوضح رئيس الجمعية أن استفتاح الديوانية بموضوع العلاقات العامة وكاميرا الجوال يمليه انتشار ظاهرة لجوء البعض إلى استخدام التصوير بكاميرا المحمول لتوثيق مواقف وحالات ذات صلة بالمؤسسات على نحو يوجب مناقشتها بكافة جوانبها ويحدد رؤية واضحة تجاهها من كافة الأطراف المعنية.
يشار إلى أن العقد الأخير شهد طفرة غير مسبوقة في توجه أفراد المجتمع نحو تصوير وتوثيق العديد من الحالات أو المواقف التي تتعلق بحياتهم اليومية وتجاوزت الأهداف المتعارف عليها سابقاً في ممارسة هواية التصوير ومجالات الاهتمام به، وكما استخدم البعض كاميرا الهاتف المحمول وسيلة لتهديد المؤسسات ومسئوليها كشواهد على القصور في الأداء أو سوء الإدارة استخدمها البعض وإن كان بصورة أقل للثناء على بعض الأفراد في حرصهم على تقديم الخدمات أو بذل جهود تطوعية تستحق الإشادة والتقدير.