X
Menu
X

الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان يفتتح الملتقى الثالث للعلاقات العامة الرقمية

الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان يفتتح الملتقى الثالث للعلاقات العامة الرقمية

DSC_9954رعى صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع ورئيس مجلس إدارة شركة سابك (اليوم) الأربعاء حفل افتتاح ملتقى (العلاقات العامة الرقمية) والذي تنظمه الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان في قاعة رأس الخير بمقر الهيئة يومي الأربعاء والخميس بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين داخل المملكة وخارجها.

وقبيل الافتتاح بعث سمو الأمير سعود بن عبدالله وعدد من مسؤولي الهيئة والرئيس التنفيذي لشركة سابك والرئيس التنفيذي لشركة مرافق ورئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية العلاقات العامة والإعلان رسالة موجهة إلى أبطال عاصفة الحزم من خلال منصة إلكترونية أقامتها الجمعية مشاركة منها ومن أعضاءها مع الدور الذي يقوم به رجال الوطن في الذود عن وطنهم ومواطنيهم على حدودنا الجنوبية.

وأكد سمو الأمير سعود بن عبدالله في كلمته التي ألقاها بداية الحفل على الدور المهم الذي تؤديه العلاقات العامة في كل المؤسسات الحكومية والأهلية في مواجهة الأزمات التي تواجه الوطن والمواطن في كل النواحي ومن أهمها ما يواجهه وطننا من تحديات على أرض الواقع. وأضاف أن الدور الذي يقوم به القائمين على العلاقات العامة في أي جهة وخاصة الدور الذي تقوم به جمعية العلاقات العامة؛ يحظى باهتمام ودعم رفيع وخير مثال استضافة الملتقى في مقر الهيئة، مشيراً إلى أن مهنة العلاقات العامة شهدت طفرة نوعية خلال العقدين الماضيين وحدثت تغيرات جذرية في طبيعة المهنة شملت الوسائل المستخدمة في التواصل والمهام والأدوار التي يضطلع بها قطاع العلاقات العامة في أي مؤسسة حيث تغيرت النظرة إلى المهنة وأصبح القائمون عليها على درجة عاليةٍ من الاحتراف وشركاء في صناعة القرار ولقد ساهمت ثورة التقنية التي حدثت خلال العقد الحالي بالنهوض بالمهنة ومنحها الكثير من الميزات للتواصل مع الجماهير وجعلتها أكثر قدرة على التأثير من ذي قبل ومنحتها الكثير من الخيارات.

من جانبه قال الدكتور محمد الحيزان رئيس مجلس الإدارة في الجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان أن الجمعية أدركت منذ تأسيسها أن هناك حاجة ماسة إلى تقديم الصورة الحقيقية للنشاط وذلك بما يجلي أي غموض يكتنفه خصوصا في ظل ارتكاب أخطاء كبيرة في مزاولته و هذا ما يفسر عنونة ملتقاها الأول بالعلاقات العامة جدلية المفهوم و إشكالية الممارسة. وأضاف، أن الجمعية لم تحصر جهودها فقط في تنظيم ملتقاها السنوي بل حرصت على تنويع قنواتها في خدمة تخصصاتها والمنتسبين إليها فنظمت من أجل ذلك عددا من ورش العمل و الدورات التدريبية.

وأعلن الدكتور محمد الحيزان عن إطلاق الجمعية جملة من المبادرات؛ قام بتدشينها خلال الحفل سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان، ومن بينها تنظيم لقاء دوري مجاني كل شهرين للمهتمين ويستضيف احدى الشخصيات البارزة في التخصص ليسلط ويسمى (مجلس علاقات) بالتعاون مع مركز الملك سلمان الاجتماعي بمدينة الرياض واطلاق جائزة التميز للعلاقات العامة للمؤسسات في مسارات ثلاثة حكومية وأهلية وغير ربحية بالإضافة إلى تنظيم دورات تدريبية خاصة بمنسوبات أقسام العلاقات العامة النسائية وكذلك تأسيس فرع الجمعية الدولية للإعلان بالمملكة بالتعاون مع الجمعية.

وتناول المتحدث الرئيسي الدكتور ناصر بن مناحي البقمي  عن العلاقات العامة الرقمية والمجتمع السعودي تحديات وحلول مبتكرة وأكد أن العالم العربي تطوراً غير مسبوق في حقل الاتصال نتيجة انتشار الشبكات الاجتماعية مشيراً إلى أن السعودية تعد الأولى عالمياً في حجم المشاركات العربية على موقع تويتر حيث أن 30% من المغردين باللغة العربية على مستوى العالم سعوديون.

وأن السعودية تشكل واقعا مختلفاً يحتاج إلى معالجة خاصة وحلول بعينها قد لا تتفق بالضرورة مع الاتجاهات والممارسات العالمية المعتمدة في هذا المجال.

وفي نهاية الحفل كرم الأمير سعود بن عبدالله الجهات الراعية للملتقى، كما قدمت الجمعية درعاً تذكارياً لسمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع نظير استضافة ورعاية الهيئة للملتقى.

ويواصل ملتقى العلاقات العامة الرقمية فعالياته لليوم الثاني (الخميس) حيث سيتطرق الباحثون والباحثات إلى جملة من التجارب المؤسساتية في العلاقات العامة الرقمية بالإضافة إلى صناعة المحتوى الرقمي وبحوث العلاقات العامة الرقمية.

 

مشاركة

admin

 

أضف تعليقاً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>